العمدة الباشا


العمدة الباشا \إسلامي ثقافي عام رياضة افلام وفنانين كليبات حديثة تحميل كتب وافلام
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
العمدة الباشا - 4668
 
ضوء القمر - 2063
 
شموع الليل - 1403
 
الاميرة - 792
 
الوردة الحمراء - 562
 
اللورد - 338
 
hakeem - 326
 
النمر الاسود - 309
 
شروق الشمس - 295
 
امير الظلام - 269
 
سحابة الكلمات الدلالية
terms google intl policies
المواضيع الأكثر شعبية
أسماء مرشحي مجلس الشعب في جميع دوائر الجمهورية2010
دورة كاملة في التريكو
طريقة عمل الشريك بالصور
وصفة ألعاب من لعبة GTA San Andreas على روابط EX.ua
55 رسالة ماجستير ودكتوراة
السرعة وصور لكثير من الحوادث بمصر
وظائف خالية بالمنصورة والدقهلية تابعة للقوى العاملة
سلاح التلميذ للصف الثالث ابتدائي عربي وحساب
بالصور قصة الأميرة النائمة
كل مايخص المعجنات

شاطر | 
 

 لكي لا تخطئي مرتين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير الظلام
مشرف
مشرف
avatar

الجنس : ذكر
الابراج : العذراء
عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 27/07/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: لكي لا تخطئي مرتين   الإثنين 13 ديسمبر 2010, 17:50

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الزاهدين وأمام العابدين وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه الغر الميامين أما بعد :


كي لاتخطئي مرتين!



تُعتبر القدوة أسرعَ ناقل للقيم والأفكار، فالطبع يتعلم من الطبع، وكما يقال:
"لسان الحال أبلغ من لسان المقال"..
ورُبّ عمل واحد سبق في تأثيره ألف قول!

وإن كلّ عمل تقوم به الأم هو درسٌ لطفلها لا يُنسى..
وبالقدوة الحسنة تغدو الأم أمام طفلها لوحة مفتوحة يبصر فيها مجالي الخلقالجميل، فيتشرب أخلاقها الفاضلة قبل أن تحتاج أذنه لسماع مواعظها.
فلتحذر الأم أن يطلّع طفلها على ما يعيبها من قول أو عمل، كي لا تُخطئَ مرّتين!
مرة بارتكابها هذا الخطأ، ومرة بتعليمه لطفلها.
فلن ينجيها إذن إلاّ أن تصلح نفسها، لأنّ المريض لن ينجح في تمثيل دور السليم طويلًا أمام الآخرين.

يقول الإمام الغزالي -رحمه الله-:
"متى يستقيم الظلُّ والعود أعوج؟!".
ويقول يحيى بن معاذ الرازي:
"لا ينصحك من خان نفسه!".
وإنّ من شأن التناقض بين أقوال الأم وأفعالها، أن يُحدث صدعًا عميقًا فيأعماق طفلها، يقوده إلى التأزم النفسي، الذي سينعكس في المستقبل على سيرتهفي الحياة.

وللأسف فإن كثيرًا من الآباء والأمهات يأمرون أولادهم بما لا يفعلون،فحالهم كحال شرطي المرور الذي يأمر الجميع بالتقدّم، وهو مقيم مكانه!..

يقول ربنا - تبارك وتعالى -:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ (2)كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ}
[الصف: 2، 3].
ومن منّا يرضى أن يمقته الله -تبارك وتعالى-؟!
ونلاحظ في هذه الآية الكريمة كيف تكررت عبارة
{تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ}
مرتين!
مؤكدة استنكار هذا التصرف المقيت.

يقول المفكر علي عزّت بيغوفيتش في كتابه القيم
(الإسلام بين الشرق والغرب):
"تربية الناس مشقّة، وأشقُ منها تربيةُ الذّات".

فعلى الأم الصالحة، أن تكثر من ملازمة أولادها كي يتمثلوا أعمالها الطيبة، وكي تنعكس أنوار هذه الأعمال على صفحات أعمارهم..

والأم المؤمنة الحكيمة تخصّص أطول مدة ممكنة من يومها لتحاور أطفالها فيهمومهم، وفي اهتماماتهم، فهي تعرف كيف تصغي إليهم، وكيف تقيم الجسور بينفؤادها الكبير وبين قلوبهم الصغيرة، وهي تعرف كيف تصادقهم كي يَصدقوها..
وهذا الكلام لا يعفي الأب من مسؤوليته الكبيرة في تربية أطفاله.

ومما يؤسف له أن كثيرًا من الآباء تشغلهم طموحاتهم الشخصية وكثيرًا ما تكون زهيدة!
عن تربية أولادهم!
ويدَعون مسئولية التربية على الأم وحدها.



من ديوان (عطر السماء)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لكي لا تخطئي مرتين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العمدة الباشا :: الاسلاميات-
انتقل الى: