العمدة الباشا


العمدة الباشا \إسلامي ثقافي عام رياضة افلام وفنانين كليبات حديثة تحميل كتب وافلام
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
العمدة الباشا - 4668
 
ضوء القمر - 2063
 
شموع الليل - 1403
 
الاميرة - 792
 
الوردة الحمراء - 562
 
اللورد - 338
 
hakeem - 326
 
النمر الاسود - 309
 
شروق الشمس - 295
 
امير الظلام - 269
 
سحابة الكلمات الدلالية
google
المواضيع الأكثر شعبية
أسماء مرشحي مجلس الشعب في جميع دوائر الجمهورية2010
دورة كاملة في التريكو
طريقة عمل الشريك بالصور
55 رسالة ماجستير ودكتوراة
السرعة وصور لكثير من الحوادث بمصر
وصفة ألعاب من لعبة GTA San Andreas على روابط EX.ua
وظائف خالية بالمنصورة والدقهلية تابعة للقوى العاملة
سلاح التلميذ للصف الثالث ابتدائي عربي وحساب
بالصور قصة الأميرة النائمة
كل مايخص المعجنات

شاطر | 
 

 سجل اشهر السفاحين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العمدة الباشا
Admin
Admin
avatar

نجوم الادارة
الجنس : ذكر
الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 4668
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
العمر : 47
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: سجل اشهر السفاحين   الثلاثاء 18 مايو 2010, 23:59

سفاح
بنى مزار :

اسمه عيد بكر عبد الرحيم دياب من قرية صغيرة اسمها
معصرة حجاج فىمدينة بنى مزار ، كون عصابة من مجموعة من اعوانه واثاروا
الذعر فى المدينة حيث كانوا يمتلكون السلاح الالى وهو ما مكنهم من ارتكاب
جرائم السرقة وفرض الاتاوات وهتك الاعراض .

قتل عيد ما يزيد على 50 فرداً فهو من عائلة لها باع
طويل فى الاجرام فابوه قتل 12 فردا وكان جده من المطاريد بدأ حياته بالسرقة
ثم بعد ذلك تجارة السلاح حيث تعامل مع المسجلين خطر .

بدايته مع القتل كانت عندما اختلف مع شقيقين على قيمة
احدى قطع الاسلحة فكان جزاؤهما القتل والالقاء فى مياة النيل ، كما قتل
صديقه شعبان وقطعه الى اجزاء وقدم كبده الى ابنه الصغير الذى لا يعرف اى شئ
فى الحياة ولا ماذا يأكل وعندما فكرت عائلة شعبان فى الاخذ بالتأر طلب
منهم عقد صلح فاتفقوا على ان يكون الموعد بعد صلاة الجمعة

وذهب هو واعوانه مسلحين بالبنادق الالية والرشاشات
وبعد خروجهم من المسجد قام باطلاق النار عليهم بصورة عشوائية وقتل فى
المجزرة عدد كبير واصيب عدد اكبر وعندما خرج شيخ المسجد وقال له ان هذا
حرام طلب منه ان يصمت وان يذهب لمنزله وعندما ذهب الشيخ الى منزله كان عيد
يتتبعه ودخل وراءه المنزل وقام بقتله هو وعائلته بعدها بدأت الشرطة فى
تتبعه حيث تمكنت من قتل شقيقه وعندما اخبره احد الافراد بان هناك احد
الاشخاص هو الذى

اخبر عن اخيه الذى حزن كثيرا عليه لكنه لم يرتدع فقام
بقتله ليلة فرحه وتزوج بزوجته بدلا منه .
نهايته كانت مأساوية حيث تمكنت الشرطة من محاصرته وقتله بالرصاص لينتهى
بذلك اسطورة هذا السفاح الذى طالما ادخل الرعب فى قلوب الناس.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3omda.ahladalil.com
العمدة الباشا
Admin
Admin
avatar

نجوم الادارة
الجنس : ذكر
الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 4668
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
العمر : 47
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: سجل اشهر السفاحين   الثلاثاء 18 مايو 2010, 23:59

سفاح الاسكندرية :

بدأت جرائم سفاح الاسكندرية محمود امين بالسرقة ثم جرائم القتل وسفك الدماء
.
كانت البداية مع جرائم السرقة فى مدينة الاسكندرية وفى كل مرة كان يهرب
السفاح من الشرطة وكانت اخر هذه الجرائم سرقة فيللا احد رجال الاعمال العرب
وحكم عليه بالسجن لمدة سنة ولكنه تمكن من الفرار بعيدا

وكانت وجهته هذه المرة هى القاهرة ليكون بعيدا عن اعين الشرطة وافتتح محمود
امين محلا للبقالة فى وسط البلد وهكذا هرب محمود من كل جرائم السرقة ،
ولكن بدايته مع القتل كانت مع زوجته الخائنة حيث قام بشنقها

ولكنها لحسن الحظ لم تمت حيث تأكد محمود من ان زوجته تخونه مع محاميه وعرف
ايضا ان اخته كانت على علاقة مع صديقه وانهم جميعا ذهبوا الى احد الفنادق
وقضوا به عدة ايام على ان زوجة محمود هى زوجة المحامى واخته هى زوجة صديقه
.وهكذا فشلت اول محاولة قتل لمحمود.

اما جريمة القتل الاولى الناجحة فكانت قتل بواب احد العمارات تعرف على
محمود عندما ذهب يبحث عن محاميه لكى ينتقم منه وبعدها صار محمود فى صوب
طلقاته على كل من يقف امامه وبدأت الشرطة فى تضيق الخناق عليه واعلنت عن
مكافأة مالية كبيرة لمن يرشد عنه وبالفعل تمكن احد الخفراء من معرفته وقام
بالارشاد عنه حيث دخل محمود احد المغارات وتمكنت الشرطة من قتله .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3omda.ahladalil.com
العمدة الباشا
Admin
Admin
avatar

نجوم الادارة
الجنس : ذكر
الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 4668
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
العمر : 47
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: سجل اشهر السفاحين   الثلاثاء 18 مايو 2010, 23:59

سفاح المهندسين :

سفاح المهندسين كان شابا يبلغ من العمر ثمانية وعشرين عاماً متزوجا من فتاة
عراقية ذكيا جداً هذا السفاح اصبح سفاحاً بالصدفة حيث انه عندما قتل لم
يكن فى نيته القتل ولكنها كانت السرقة فقط ولكن الظروف كانت اقوى منه واضطر
الى القتل حتى لا ينكشف . حدثت جريمة القتل فى حى راق هو المهندسين حيث
اقتحم شقة

احد الاغنياء المقيمين بهذا الميدان وقام بقتل الشغالة وسرقة الشقة ولكن
لحظه العاثر عاد المليونير وزوجته فقام بقتلهما هذا السفاح يدعى احمد حلمى
ولم يكن مجبراً على القتل وكان بامكانه السرقة فقط ولكن العجيب والمثير فى
حكاية هذا السفاح هو تمكنه من الهروب من قاعة المحكمة اثناء محاكمته ولكنه
سقط مرة اخرى وتم اعدامه لينتهى بذلك عمر هذا السفاح .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3omda.ahladalil.com
العمدة الباشا
Admin
Admin
avatar

نجوم الادارة
الجنس : ذكر
الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 4668
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
العمر : 47
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: سجل اشهر السفاحين   الأربعاء 19 مايو 2010, 00:00

سفاح المطرية :

كان هذا السفاح يقتل ضحاياه من البسطاء فقط بطريقة غريبة اتبعها معهم جميعا
.

اولى ضحاياه تم اكتشافها عندما تم العثور على جثة لشخص ملقاة فى الترعة
التوفيقية وحول رقبتها جزء من فانلة داخلية وبالبحث عن القتيل تبين انه كان
عاملاً بسيطاً جاء من المنيا لكى يعمل كعامل اسمنت ولكنه ظل لفترة طويلة
بدون عمل وعندما قرر الرحيل كان القتل فى انتظاره على يد هذا السفاح .

ضحية اخرى من ضحاياه شاب مقتول وملقى فى مكان خالى بمنطقة السلام وقتل بنفس
الطريقة التى قتل بها عامل الاسمنت المنياوى وهى الخنق بالملابس الداخلية
وتكتيف الايدى خلف الظهر وتكررت هذه الجريمة من السفاح عدة مرات بنفس
الطريقة ولكن المثير هو ان كل هؤلاء الضحايا كانوا من

البسطاء الذين لا يملكون قوت يومهم اذا فما الدافع وراء قتل هؤلاء البسطاء ؟
كانت الاجابة عندما تم العثور على احد الافراد يصارع الموت وقد تعرض للموت
بنفس الطريقة وتم نقله الى المستشفى ودخل العناية المركزة وظل فيها ساعات
طويلة حتى استعاد وعيه وشرح بالتفصيل ما حدث له وقال لقد قابلت الجانى فى
ميدان الجيزة واوهمنى انه مخبر واننى مطلوب للقسم وبالفعل ذهب معه المجنى
عليه

ولكن فى الطريق غير الجانى طريقه وقام بتكتيفه وسرقة امواله وضربه واعتقد
انه مات ووصف المجنى عليه المتهم وقال انه شخص طويل يرتدى ملابس بلدية
ونحيف واسمر وهذه المعلومات كانت الخيط الذى دل على الجانى .

وفى احد الايام التالية لهذه الجريمة تشاجر المتهم مع جندى بالقوات المسلحة
كان ينوى ان يفعل معه مثلما فعل مع السابقين ولكن احد الشرطيين اقتادهما
الى القسم وهناك تم التعرف عليه واعترف المتهم بجميع جرائمه وتم الحكم عيه
بالاعدام ليستريح المواطنين من هذا السفاح .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3omda.ahladalil.com
العمدة الباشا
Admin
Admin
avatar

نجوم الادارة
الجنس : ذكر
الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 4668
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
العمر : 47
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: سجل اشهر السفاحين   الأربعاء 19 مايو 2010, 00:00

سفاح روض الفرج :

سفاح روض الفرج السوهاجى الاصل كان يدعى مصطفى ولد فى سوهاج ولكنه اتى الى
روض الفرج كى يتاجر فى الفاكهة ، وكان يعيش هو واولاده الثمانية وزوجته تحت
خط الفقر ففكر فى طريق سريع ينقذه من هذه الورطة فكان القتل هو طريقه
وكانت بدايته مع احد اصدقائه من الباعة المتجولين حيث قام بقتله والاستيلاء
على

مبلغ كبير من المال كان معه ثم قام باحراق جثته – وهكذا عرف مصطفى طريق
القتل وكان الدور هذه المرة من نصيب جارته الشريفة التى رفضت مراودته لها
حيث سقاها مبيداً حشرياً وعندما بدأت تتألم قام باغتصابها وقام بسرقتها
واجهز عليها وخنقها وسرق ما معها من اموال .

وهكذا سار مصطفى على نفس المنوال عندما تنتهى امواله يبدء فى البحث عن صيد
او فريسة اخرى وكانت طريقته الشائعة هى وضع مبيد حشرى فى الطعام وفى احدى
محاولاته تمكنت الشرطة من القبض عليه وكان الحكم بالاعدام هو جزاؤه .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3omda.ahladalil.com
العمدة الباشا
Admin
Admin
avatar

نجوم الادارة
الجنس : ذكر
الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 4668
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
العمر : 47
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: سجل اشهر السفاحين   الأربعاء 19 مايو 2010, 00:01

ريــــــــا وسكينــــــــــة
هذه الجريمة من أفظع الجرائم وهي أول جريمة من نوعها
حتى إن الجمهور الذي حضرها كان يريد تمزيق المتهمين إربا قبل وصولهم إلى
القضاء"


أول بلاغ
الزمان: منتصف يناير 1920
المكان: مقر بوليس الإسكندرية
الشخصيات: السيدة "زينب حسن" – السن 40 سنة
حكمدار بوليس الإسكندرية
الأحداث: تدخل الست "زينب" وهي بتصرخ وبتعيط: "بنتي
بنتي هاتوا لي بنتي، مش إنتم البوليس وبتعرفوا كل حاجة... هاتوا لي بنتي"

الحكمدار: اهدي يا ستي.. خير فيه إيه؟
الست زينب: بنتي "نظلة" راحت من عشر أيام ومش عارفة هي
فين.

الحكمدار: طيب يا ستي ما هي جايز عند حد من قرايبها ولا
حاجة.

الست زينب: أبدا يا سعادة البيه حد يروح يزور حد ويسيب
الغسيل منشور فوق السطح وبعدين زيارة إيه دي اللي بتنعقد في 10 أيام.

الحكمدار: يعني نفتح محضر؟
الست زينب: تفتح تقفل المهم تجيب لي بنتي.
الحكمدار: اسم وسن المفقودة ومواصفاتها؟
الست زينب: اسمها "نظلة أبو الليل"، عندها 25 سنة،
عودها رفيع.. يعني لا قصيرة ولا طويلة وقمحي.

الحكمدار: آخر مرة شفتيها كانت لابسة إيه؟
الست زينب: لابسة عادي بس أهم حاجة هي لابسة شوية غوايش
دهب، وخلخال فضة وخاتم حلق دهب.

الحكمدار: هل لديك أقوال أخرى؟
الست زينب: والنبي يا سعادة البيه خايفة يكون حد قتلها
وسرق دهبها.

الحكمدار: إن شاء الله لما نلاقيها هنبلغك.

تاني بلاغ
البلاغ التاني كان في 16 مارس وما يفرقش عن البلاغ
الأول غير في حاجة واحدة إن دي كانت أول مرة كان يتذكر فيها اسم "ريا"
و"سكينة" صراحة الحكاية إن لما أخو الضحية "محمود مرسي" اتسأل إمتى كانت
آخر مرة شاف أخته قال إن أخته "زنوبة" خرجت علشان تشتري شوية لوازم للبيت
واتقابلت مع "سكينة" وأختها "ريا" وراحت معاهم لبيتهم وما رجعتش تاني من
ساعتها.

وتوالت البلاغات
وبعد "نظلة" و"زنوبة" جات بلاغات من "أم إبراهيم" اللي
بتبلغ عن اختفاء والدتها "زنوبة عليوة الفرارجية" وبلاغ من "حسن الشناوي
الجنايني" باختفاء مراته "نبوية علي" وبلاغ من "محمد أحمد رمضان" عن اختفاء
زوجته "فاطمة عبد ربه" وبلاغ تاني وتالت ورابع وعاشر.. البلاغات مابتتوقفش
والخوف مسيطر على كل البيوت وحكاية "العصابات اللي بتخطف في الستات" على
كل لسان.


المفاجأة
الغريب أن اسم "سكينة" كان قاسما مشتركا في معظم
البلاغات على إنها آخر واحدة شافوها الناس مع المخطوفين. وكل مرة "سكينة"
تدخل فيها قسم البوليس لسؤالها في حادثة اختفاء إحدى السيدات، تخرج "سكينة"
من القسم وقد نجحت ببراعة في إبعاد كل الشبهات عنها وتطلع زي الشعرة من
العجين! ولما عجزت أجهزة الأمن أمام كل البلاغات دي كان لابد أن القدر
يتدخل علشان ينقذ الناس من الفزع والرعب اللي عايشين فيه وتلعب الصدفة
دورها في الكشف عن أكبر مذبحة للنساء في تاريخ الجريمة في مصر.


حيرة وشك
كانت البداية يوم 11 ديسمبر 1920 الصبح لما جت
لليوزباشي "إبراهيم حمدي" إشارة تليفونية من عسكري الدورية في شارع "أبو
الدرداء".


وبما أن الإشارة كانت رسمية فكانت بتتضمن الجمل السحرية
دي "تم العثور علي جثة امرأة بالطريق العام وتم التأكد من كونها امرأة
لوجود بقايا عظام وشعر رأس طويل بعظام الجمجمة".

البشع بقى إن جميع أعضاء الجسم كانت منفصلة عن بعضها
وجانب الجثة طرحة -إيشارب- من شاش أسود وفردة شراب سوداء مقلمة بأبيض.
وطبعا انتقل اليوزباشي فورا للشارع وبسؤال زبال المنطقة أكد أنه لقي الجثة
تحت طشت غسيل قديم وطبعا احتار الضباط في القسم يا ترى ليها علاقة بالحوادث
بتاعة الاختفاء ولا لأ.


أول الغيث قطرة
بعد الحيرة اللي وقع فيها ضباط البوليس لعدم معرفتهم
بصاحبة الجثة وإن كانت من الغائبات ولا لأ، بيتقدم راجل اسمه "أحمد مرسي
عبده" ببلاغ للكونستابل الإنجليزي "جون فيليبس" النوبتجي بقسم اللبان –لأن
الوقت ده كان أيام الاحتلال الإنجليزي- ويقول الرجل في بلاغه إنه أثناء
قيامه بالحفر جوه أوضته علشان يدخل المياه والسباكة فوجئ بوجود عظام آدمية
فكمل الحفر لغاية ما لقى بقية الجثة.

وبيتحمس ملازم شاب بقسم اللبان للبلاغ المثير ده فيروح
بنفسه لبيت الراجل اللي كان ورا القسم مباشرة يدوب يفصل بينه وبين القسم 50
متر –ومن هنا جت النظرية الشهيرة في عالم الإجرام إنه أأمن مكان للاختباء
وفعل المنكرات هي الأماكن القريبة من الشرطة. المهم الملازم شاف الجثة
بعينيه الاتنين وبدأ التحقيق والبحث في القضية المثيرة.


تاني المفاجآت
بعد التحقيق وخلافه أكدت التحريات أن البيت اللي لقى
فيه الراجل الجثة الآدمية كان يستأجره راجل اسمه "محمد أحمد السمني"
و"السمني" ده كان بيؤجر أوض البيت من الباطن لحسابه الخاص وكان مين بقى ضمن
اللي أجروا البيت منه يا ترى؟؟؟؟؟؟..

"سكينة" ومعاها "صالح سليمان" و"محمد شكيرة" وإن
"سكينة" بالذات هي اللي أجرت الأوضة اللي فيها الجثة.


وأظهرت التحريات أن "سكينة" أجرت من الباطن الأوضة
وسابتها مرغمة بعد ما طرد صاحب البيت "محمد أحمد السمني" المستأجر الأصلي
بحكم قضائي، وبالتالي الحكم بيشمل كمان طرد المستأجرين منه من الباطن
بالتبعية وعلى رأسهم "سكينة" وقال الشهود إن "سكينة" حاولت ترجع الأوضة بأي
طريقة ولكن صاحب البيت ركب راسه وأعلن أن عودة "سكينة" للأوضة على جثته.

طب ليه؟
ده لأن سلوك "سكينة" والنساء الخليعات اللي كانت
بتجيبهم في الأوضة والرجالة البلطجية كان بيضايق كل الجيران.


لملمة الخيوط
كان الملازم الشاب بيحط إيديه على الخيوط واحد ورا
التاني.

أول خيط كانت الجثة اللي في الطريق العام والتانية اللي
في الأوضة اللي بتبين إنها برضه لواحدة ست لوجود شعر طويل على عظام
الجمجمة.

وبينما الضابط لا يصدق نفسه بعد أن اتجهت أصابع الاتهام
ناحية "سكينة" من تاني كانت عدالة السماء بتحط إيدين أجهزة الأمن على أول
الطريق فيتوالى ظهور الجثث المجهولة.


أدلة الاتهام
بعد ما ظهرت الجثتان المجهولتان لاحظ أحد المخبرين
السريين المنتشرين في كل أنحاء الإسكندرية بحثا عن أي أخبار بتخص العصابة
اللي بتخطف الستات إن فيه ريحة بخور جامدة بتطلع من أوضة "ريا" بالدور
الأرضي بمنزل "خديجة أم حسب" بشارع "علي بك" الكبير.


وأكد المخبر أن دخان البخور كان بينطلق من شباك الأوضة
بشكل مريب وده اللي أثار شكوكه فقرر إنه يدخل الأوضة اللي كان عارف إن
صاحبتها هي "ريا" أخت "سكينة" إلا أن المخبر بيؤكد في بلاغه أن "ريا"
أصابها ارتباك شديد لما سألها المخبر عن سر إشعال هذة الكمية الهائلة من
البخور في حجرتها وعندما أصر المخبر على أن يسمع إجابة من "ريا" أخبرته
أنها كانت تترك الحجرة وبداخلها بعض الرجال الذين يزورونها وبصحبتهم عدد من
النساء فإذا عادت "ريا" وجدتهم انصرفوا ورائحة الحجرة لا تطاق..

إجابة "ريا" خلت المخبر السري "أحمد البرقي" يشك واللي
لازم نقوله إن المخبر البسيط ده لعب دور كبير فاق دور بعض اللواءات الذين
تسابقوا فيما بعد للحصول على الشهرة بعد القبض على "ريا وسكينة"، بينما
توارى اسم المخبر السري "أحمد البرقي" .



بعد ما الشك دخل قلب المخبر "أحمد البرقي" طار
لليوزباشي "إبراهيم حمدي" نائب مأمور قسم اللبان علشان يبلغه عن شكوكه في
"ريا" وغرفتها..

على الفور تنتقل قوة من ضباط الشرطة والمخبرين والصولات
إلى الغرفة ليجدوا أنفسهم أمام مفاجأة جديدة..

لقد شاهد الضابط رئيس القوة سندرة من الخشب تستخدم
للتخزين داخلها والنوم فوقها ويأمر الضابط بإخلاء الحجرة ونزع السندرة
فيكتشف الضابط من جديد أن البلاط الموجود فوق أرضية الحجرة وتحت السندرة
حديث التركيب بخلاف باقي بلاط الحجرة ويصدر أمره بنزع البلاط وكلما نزع
المخبرون بلاطه تصاعدت رائحة العفونة بشكل لا يحتمله إنسان.

تحامل اليوزباشي "إبراهيم حمدي" حتى تم نزع أكبر كمية
من البلاط فتطهر جثة امرأة وتصاب "ريا" بالهلع ويزداد ارتباكها، بينما يأمر
الضابط باستكمال الحفر والتحفظ على الجثة حتى يحرر محضرا بالواقعة في
القسم ويصطحب "ريا" معه إلى قسم اللبان.

لكنه لا يكاد يصل إلى بوابة القسم حتى يتم إخطاره
بالعثور على الجثة الثانية، بل تعثر القوة الموجودة بحجرة "ريا" على دليل
دامغ وحاسم هو ختم "حسب الله" المربوط في حبل دائري، يبدو أن "حسب الله"
كان يعلقه في رقبته وسقط منه وهو يدفن إحدى الجثث..

لم تعد "ريا" قادرة على الإنكار خاصة بعد وصول بلاغ
جديد إلى الضابط من رجاله بالعثور على جثة ثالثة.


الاعترافات
وهنا تضطر "ريا" إلى الاعتراف بأنها لم تشترك في القتل
ولكنها كانت تترك الغرفة للرجلين فيأتيان فيها بالنساء، وربما ارتكبا جرائم
قتل في الحجرة أثناء غيابها.. هكذا قالت ريا في البداية وحددت الرجلين
قائلة إنهما "عرابي" و"أحمد الجدر" وحينما سألها الضابط عن علاقتها بهما
قالت إنها عرفت "عرابي" من ثلاث سنوات لأنه صديق شقيقها وتعرفت على "أحمد
الجدر" من خلال "عرابي"، وقالت "ريا" إن زوجها يكره هذين الرجلين لأنه يشك
في أن أحدهما يحبها..

القضية بدأت تتضح معالمها والخيوط بدأت تنفك عن بعضها
ليقترب اللغز من الانهيار وتـأمر النيابة بالقبض على كل من ورد اسمه في
البلاغات الأخيرة خاصة بعد أن توصلت أجهزة الأمن لمعرفة أسماء صاحبات الجثث
التي تم العثور عليها في منزل "ريا".

كانت الجثث للمجني عليهن "فردوس" و"زنوبة بنت عليوة"
و"أمينة"..

بعد القبض على جميع المتهمين تظهر مفاجأة جديدة على يد
الصول "محمد الشحات"، هذه المرة جاء الصول العجوز بتحريات تؤكد أن "ريا"
كانت تستأجر حجرة أخرى بحارة النجاة من شارع سيدي إسكندر فتنتقل قوة
البوليس بسرعة إلى العنوان الجديد وتأمر السكان الجدد بإخلاء حجرتين تأكد
الضباط أن "سكينة" استأجرت إحداهما في فترة و"ريا" احتفظت بالأخرى وكان في
حجرة "سكينة" سندرة خشبية تشبه نفس السندرة التي كانت في غرفة "ريا" وتتم
نفس إجراءات نزع السندرة والحفر تحت البلاط ويبدأ ظهور الجثث من جديد!

لقد اتضحت الصورة تماما.. جثث في جميع الغرف التي كانت
تستأجرها "ريا" و"سكينة" في المنازل رقم 5 ش ماكوريس و38 ش "علي بك الكبير"
و8 حارة النجاة و6 حارة النجاة، ولأول مرة يصدر الأمر بتشميع منزل
"سكينة".

بعد هذا التفتيش تتشجع أجهزة الأمن وتُفتح شهيتها لجمع
المزيد من الأدلة حتى لا يفلت زمام القضية من يدي العدالة وينطلق الضباط
إلى بيوت جميع المتهمين المقبوض عليهم ويعثر الملازم "أحمد عبد الله" من
قوة المباحث على مصوغات وصور وكمبيالة بمائة وعشرين جنيها في بيت المتهم
"عرابي حسان"، كما يعثر نفس الضابط على أوراق وأحراز أخرى في بيت "أحمد
الجدر".

وفي هذا الوقت لم يكن حماس الملازم الشاب "عبد الغفار"
قد فتر، لقد تابع الحفر في حجرة "ريا" حتى تم العثور على جثة جديدة لإحدى
النساء بعدها تطير معلومة إلى مأمور قسم اللبان "محمد كمال" بأن "ريا" كانت
تسكن في بيت آخر بكرموز ويؤكد شيخ الحارة هذه المعلومة ويقول إن "ريا"
تركت هذا السكن بحجة أن المنطقة سيئة السمعة وتقوم قوة من البوليس باصطحاب
"ريا" من السجن إلى بيتها في كرموز ويتم الحفر هناك فيعثر الضباط على جثة
امرأة جديدة!

كانت الأدلة تتوالى وإن كان أقواها جلباب "نبوية" الذي
تم العثور عليه في بيت "سكينة" وأكد بعض النسوة من صديقات "نبوية" أن
الجلباب يخصها ولقد اعترفت "سكينة" بأنه جلباب "نبوية" ولكنها قالت إن
العرف السائد بين النساء في الحي هو أن يتبادلن الجلاليب وإنها أعطت
"نبوية" جلبابا وأخذت منها هذا الجلباب الذي عثرت عليه المباحث في بيت
"سكينة".

نجحت سكينة كثيرا في مراوغة المباحث لكن "ريا" اختصرت
الطريق وآثرت الاعتراف مبكرا.

قالت "ريا" في بداية اعترافها إنها امرأة ساذجة وإن
الرجال كانوا يأتون إلى حجرتها بالنساء أثناء غيابها ثم يقتلون النساء قبل
حضورها وإنها لم تحضر سوى عملية قتل واحدة، وانفردت النيابة بأكبر شاهدة
إثبات في قضية.. "بديعة" بنت "ريا" التي طلبت الحصول على الأمان قبل
الاعترافات كي لا تنتقم منها خالتها "سكينة" وزوجها وبالفعل طمأنوها
فاعترفت بوقائع استدراج النساء إلى بيت خالتها وقيام الرجال بذبحهن ودفنهن،
ورغم الاعترافات الكاملة لـ"بديعة" فإنها حاولت أن تخفف من دور أمها "ريا"
ولو على حساب خالتها "سكينة".

بعد أن علمت "سكينة" أن "ريا" اعترفت، وفي مواجهة
بينهما أمام النيابة قالت "سكينة" إن "ريا" هي أختها الكبيرة وتعلم أكثر
منها بشئون الحياة وإنها ستعترف مثلها بكل شيء وجاءت اعترافات "سكينة"
كالقنبلة المدوية!!

قالت في اعترافاتها "لما أختي "ريا" عزلت للبيت المشئوم
في شارع علي بك الكبير وأنا عزلت في شارع ماكوريس جاتني "ريا" تزورني في
يوم كانت رجلي فيه متورمة وطلبت "ريا" أن أروح معاها لبيتها.. اعتذرت عشان
ماكنتش قادرة على المشي لكن "ريا" شجعتني لغاية ما قمت معاها..

واحنا ماشيين لقيتها بتحكي لي عن جارتنا "هانم" اللي
اشترت كام حتة ذهب، قلت لها (وماله دي غلبانة) قالت لي لا.. لازم نزعلوها
أم دم تقيل دي ولما وصلنا بيت "ريا" لقيت هناك زوجي "عبد العال" و"حسب
الله" زوج "ريا" و"عرابي" و"عبد الرازق"..

الأوضة كانت مظلمة وكنت هاصرخ لما شفت جثة "هانم" وهي
ميتة وعينيها مفتوحة تحت الدكة.. الرجالة كانوا بيحفروا تحت السندرة ولما
حسوا إني خايفة قالوا لي احنا أربعة وبره فيه ثمانية وإذا اتكلمت هيعملوا
في زي هانم!..

كنت خايفة قوي لكني قلت لنفسي وأنا مالي طالما الحاجة
دي ماحصلتش في بيتي، وبعد ما دفنوا الجثة ادوني ثلاثة جنيه رحت عالجت بيها
رجلي ودفعت أجرة الحلاق اللي فتح لي الخراج بس وأنا راجعة قلت لنفسي إنهم
عملوا كده معايا علشان أبقى شريكة ليهم ويضمنوا إني مش هافتح بقي.."

وتروي "سكينة" في باقي اعترافاتها قصه قتل 17 سيدة
وفتاة لكنها تؤكد أن أختها "ريا" هي التي ورطتها في المرة الأولى مقابل
ثلاثة جنيهات وبعد ذلك كانت تحصل على نصيبها من كل جريمة دون أن تملك
الاعتراض خوفا من أن يقتلها "عبد العال" ورجاله! وتتوالى اعترافات المتهمين
"عبد العال" الشاب الذي بدأ حياته في ظروف لا دخل لإرادته فيها، طلب منه
أهله أن يتزوج أرملة أخيه فلم يعترض ولم يدرِ أنه سيتزوج أكبر سفاحة نساء
في تاريخ الجريمة.


كلمة النهاية
كلمة النهاية حطها رئيس النيابة بمرافعته في جلسة
محاكمة السفاحتين اللي كانت يوم 10 مايو عام 1921 وكان حضور المحاكمة
بتذاكر خاصة -ولا السينما- والجمهور كان فوق بعضه علشان يشوف السفاحتين
اللي دوخوا البوليس وهما واقفين خلف الأسوار.

وابتدى رئيس النيابة مرافعته التاريخية بقوله:
"هذه الجريمة من أفظع الجرائم وهي أول جريمة من نوعها
حتى إن الجمهور الذي حضرها كان يريد تمزيق المتهمين إربا قبل وصولهم إلى
القضاء.

هذه العصابة تكونت منذ حوالي ثلاث سنوات وقد نزح
المتهمون من الصعيد إلى بني سويف ثم إلى كفر الزيات وكانت "سكينة" من بنات
الهوى لكنها لم تستمر لمرضها وكان زوجها في كفر الزيات يدعي أنه يشتغل في
القطن لكنه كان يشتغل بالجرائم والسرقات. بعد ذلك سافر المتهمان "حسب الله"
و"عبد العال" واتفقت "سكينة" و"ريا" على فتح بيوت للهوى وكان كل من يتعرض
لهما يتصدى له "عرابي" الذي كان يحميهما وكان "عبد الرازق" مثله كمثل
"عرابي" يحمي البيت الموجود في حارة النجاة وثبت من التحقيقات أن "عرابي"
هو الذي أشار علي "ريا" بفتح بيت شارع "علي بك الكبير".

أما عن موضوع القضية فقد حصل غياب النساء بالتوالي
وكانت كل من تغيب يبلغ عنها وكانت تلك طريقة عقيمة لأن التحريات والتحقيقات
كانت ناقصة مع أن البلاغات كانت تحال إلى النيابة وتأمر الإدارة بالبحث
والتحري عن الغائبات إلى أن ظهرت الجثة فعدلت الداخلية طريقة التحقيق عمن
يبلغ عنها وآخر من غابت من النساء كانت "فردوس" يوم 12 نوفمبر وحصل التبليغ
عنها يوم 15 نوفمبر.

وأثناء عمل التحريات والمحضر عن غيابها كان أحد الناس
وهو المدعو "مرسي" وهو ضعيف البصر يحفر بجوار منزل "ريا" فعثر على جثة بني
آدم فأخبر خاله الذي أبلغ البوليس وذهب البوليس إلى منزل "ريا" للاشتباه
لأنها كانت تبخر منزلها لكن الرائحة الكريهة تغلبت على البخور فكبس البوليس
على المنزل، وتم سؤال "ريا" فكانت أول كلمة قالتها إن "عرابي حسان" هو
القاتل بعد أن أرشدت عن الجثث وتم العثور على ثلاث جثث واتهمت "ريا" "أحمد
الجدر" وقالت إن "عديلة" كانت تقود النساء للمنزل واتضح غير ذلك وأن
"عديلة" لم تذهب إلى بيت "ريا" إلا مرة واحدة وأن اتهامها في غير محله
واعترفت "سكينة" أيضا اعترافا أوضح من اعتراف "ريا" ثم أحضر "حسب الله"
و"عبد العال" وأمامهما قالت "ريا" و"سكينة": نحن اعترفنا، فاعترف كل منهما
اعترافات لا تشوبها أية شائبة.

ويصل رئيس النيابة إلى ذروة الإثارة في مرافعته حينما
يقول: إن النيابة تطلب الحكم بالإعدام على الحرمتين، "ريا" و"سكينة" لأن
الأسباب التي كانت تبرر عدم الحكم بالإعدام على النسوة قد زالت وهي أن
الإعدام كان يتم خارج السجن.. أما الآن فالإعدام يتم داخل السجن.. وتطلب
النيابة معاقبة الصائغ –اللي كان "ريا" و"سكينة" بيتعاملوا معاه- بالحبس ست
سنوات. هذا ما حكمت به المحكمة بجلستها العلنية المنعقدة بسراي محكمة
الإسكندرية الأهلية في يوم الاثنين 16 مايو سنة 1921 الموافق 8 رمضان سنة
1339.

رئيس المحكمة

مــــلاحــظـــــــــة
قيدت هذه القضية بجدول النقض تحت رقم 1937 سنة 38
قضائية وحكم فيها من محكمة النقض والإبرام برفض الطعن في 30 أكتوبر سنة
1921.


ونفذ حكم الإعدام داخل الإسكندرية في 21 و22 ديسمبر سنة
1921

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3omda.ahladalil.com
العمدة الباشا
Admin
Admin
avatar

نجوم الادارة
الجنس : ذكر
الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 4668
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
العمر : 47
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: سجل اشهر السفاحين   الأربعاء 19 مايو 2010, 00:01

البربري:


الظهور الأول لاسطورة البربري كان في عام 1999، عندما استعان به أحد
الاقطاعيين القدامي به لطرد الكلافين من عزبته التي تبلغ مساحتها 40 فدانا،
ونجح البربري في إقناع الاقطاعي ببيع الارض له بعقود صورية، ليستخدمها في
طرد الكلافين، وأقام البربري دعوي قضائية لاسترداد الارض، وعندما حصل علي
حكم قضائي لصالحه، استعان بقوة من الشرطة لاستلام الارض، والتي رفض تسليمها
للاقطاعي، ووقتها اضطر الاقطاعي لقبول مبلغ 300 ألف جنيه من البربري مقابل
التنازل، وتمكن البربري من طرد الكلافين من 37 فدانا من أراضي العزبة، ولم
يتبق لهم سوي 3 أفدنة فقط أقاموا عليها منازلهم، ويروي سكان عزبة الكلافين
أن البربري بدأ العمل الإجرامي بالثأر من قتلة أبيه وشقيقه اللذين قتلا
علي يد أحد أفراد عائلة طعيمة من قرية ميت العطار، وبعدها أصبح البربري من
المطاريد، فتزوج فتاة ليل من قرية ميت برة، واستعان بعائلتها في تنفيذ
جرائمه، ثم تزوج من سيدة أخري من سوق العبور تعمل في تجارة المخدرات، ويردد
بعض سكان العزبة أن البربري قرر تعديل نشاطه الاجرامي بعد وفاة ابنته
الطبيبة في العام الماضي بحادث تصادم سيارة، فبعدها بدأ البربري في تولي
اعمال القضاء في المجالس العرفية، وهو ما اعتبره اهالي العزبة في البداية
عملا خيريا، ليكتشفوا عكس ذلك بعدها، كما ردد بعض سكان العزبة ان الشرطة
استعانت به للقضاء علي بعض البؤر الاجرامية، ونفس الأمر بالنسبة للاخوان
المسلمين الذين كانوا يستعينون به في بعض الأمور، خاصة انه كان يرتبط
بعلاقة قوية بمحسن راضي نائب دائرة بنها عن جماعة الاخوان المسلمين.. تقع
عزبة الكلافين في موقع متوسط بين قري ميت العطار وطحلة والرملة، ولها طريق
واحد مرصوف يربطها بقرية ميت العطار، يطلق عليه طريق الساحل، ولا يجرؤ أي
شخص علي المرور به ليلا، وللعزبة طريق آخر يربطها بقرية طحلة عن طريق
النيل، والذي يفصل العزبة عن قري مراكز الباجور في المنوفية النيل، ويحيط
بالعزبة من الجانبين مزارع الموز والنخيل ومعالف الدواجن، أما مدخل العزبة
علي الطريق الرئيسي من قرية ميت العطار فهو يحاط بأشجار النخيل علي
الجانبين بطول كيلومتر، وهو ما يجعل العزبة منطقة مناسبة تماما كمستوطنة
للعمليات الإجرامية للبربري ورجاله، خاصة أنها تبعد عن مدينة بنها مسافة 10
كيلومترات.. العزبة حاليا تبدو خالية تماما، بعد أن هجرها الكلافين خوفا
من انتقام رجال البربري، أو مطاردات رجال الشرطة، فالعزبة يوجد بها حاليا
عدد من قيادات الداخلية، وسيارة امن مركزي واحدة تقف علي الطريق عند مدخل
العزبة، وكان أهالي العزبة من الكلافين ورجال البربري قد قرروا مغادرتها
بعد أن قاموا بجمع الأثاث المتبقي من المجزرة، ولجأوا إلي اقاربهم من قري
ميت العطار وطحلة.. داخل قرية ميت العطار القريبة من العزبة حكي لنا "باسم
العطار" عن جذور الخلافات بين البربري والكلافين بسبب إدخال مواسير المياه
للعزبة، وهو ما رفضه البربري، خوفا من حصول الكلافين علي ايصالات رسمية
تثبت ملكيتهم للارض، ووقتها قام عبدالمعطي الكلاف بالاعتداء علي ابنة شقيقة
البربري، ورد البربري بإطلاق أعيرة نارية علي عبد المعطي أدت لإصابته، وفي
يوم الخميس قبل الماضي ترصد عبدالمعطي للبربري ونسيبه، اثناء عودتهما من
غداء عمال بناء المسجد و الاستراحة التي كان البربري ينوي إنشاءها علي
الطريق العمومي، وعندها اعترض عبد المعطي طريقهما، وأفرغ رصاصات سلاحه
الآلي في جسد البربري ونسيبه قبل أن يفر هاربا، فطلب ابن شقيقة البربري
المساعدة من أقاربه في ميت برة، لتبدأ المجزرة بعدها. قبل اسبوع تقربيا علي
وقوع المجزرة تقدم علي مجاهد عضو مجلس محلي المحافظة بطلب احاطة للمجلس
حول غياب التواجد الامني في قري مركز بنها، وأكد في الطلب ان حمل الاهالي
للسلاح الابيض والسنج والجنازير و"مية النار" اصبح ظاهرة ملحوظة في المركز،
خاصة مع انتشار جرائم سرقة محلات الذهب تحت تهديد السلاح بالإضافة لجرائم
السطو علي بعض المحلات والشقق، وزيادة محاولات التحرش الجنسي.. وقبل أن تتم
مناقشة طلب الاحاطة في المجلس المحلي وقعت الكارثة.

و قد تبين ان مرتكب المجزرة من أقارب ونسايب البربري ودبروا للمذبحة
الانتقامية بعد أن أخبرهم ابن شقيق البربري والذي شاهد عملية قتله هو وشقيق
زوجته فأبلغ أقاربه بالمنوفية فقرروا اعداد فرقة اعدام والانتقام السريع
من عائلة الكلافين


وتوجهوا بالموتوسيكلات والسيارات الي مدخل العزبة حاملين الاسلحة الآلية
والرشاشات واسطوانات الغاز وأحرقوا كل المنازل سواء من الكلافين أو غيرها
وعددها 14 منزلاً منها 3 منازل لسكان في العزبة لا علاقة لهم بالعائلتين
وقتل منهم 4 أشخاص.

كما كشفت التحقيقات ان مجموعة مسلحة أعدت كميناً لاصطياد البربري في منزله
وراقبوه الي أن خلد الي النوم هو وشقيق زوجته واستقلوا قارباً من النيل
ونزلوا الي مدخل العزبة حيث يقع منزل البربري في مدخل العزبة وأمطروه بوابل
من الرصاص بأكثر من 15 طلقة هو وشقيق زوجته ولم يتركوهما إلا بعد أن
تأكدوا انهما فارقا الحياة وسمع ابن شقيقه الرصاص فخرج لاستطلاع الامر
بسرعة وشاهدته المجموعة المسلحة فأطلقت عليه الرصاص فنزل الي النيل هرباً
من الموت متوجهاً الي البر الاخر للنيل وأبلغ أسرة البربري وأقاربه
بالواقعة فقرروا الانتقام السريع علي طريقتهم الخاصة. أكد مصدر مسئول
بمديرية الامن ان باقي المتهمين الهاربين وعددهم 6 سوف يسقطون خلال ساعات
بعد تحديد مكان اختفائهم بالمنوفية والقاهرة. وكشفت التحريات ان المدبرين
لعملية الاغتيال حاولوا تضليل المباحث لبيان ان مقتل البربري كان عبارة عن
ثأر حيث سبق للبربري أن قتل 3 أشخاص قبل ذلك أخذاً بالثأر لوالده منذ سنوات
طويلة وبعد قضاء العقوبة وهروبه للجبل عاد من جديد وتزوج من احدي السيدات
من ميت برة نظراً لثرائها واستطاع شراء العزبة بمبلغ زهيد بعد أن فشل
المالك الاصلي في طرد المستأجرين والكلافين من العزبة لاعتقادهم انهم أفنوا
حياتهم في هذه العزبة وجدهم الكبير كان ناظر العزبة. وسدد البربري مليوني
جنيه نظير الشراء ودخل العزبة بالقوة بعد أن استطاع تسجيل عقود الملكية
وفرض سيطرته علي المكان ووضع الكلافين أمام الامر الواقع ومن هنا بدأت
الخلافات بين العائلتين.



وأكد أحد شهود العيان داخل العزبة من عائلة البربري رفض ذكر اسمه ان
البربري قرر قبل موته التوبة واعطاء كل ذي حق حقه من أهالي العزبة ثم قام
ببناء مسجد لاهالي القرية تكلف أكثر من 50 ألف جنيه ولكنه لم يكتمل بسبب
موته وكان البربري قد تقدم العام الماضي لاداء فريضة الحج ولم يؤدها أجهزة
الامن رفضت استكمال أوراقه بحجة انه مسجل شقي خطر وسبق اتهامه في قضايا
مخدرات.


ومن جهة أخري واصلت نيابة مركز بنها باشراف المستشار مجدي السنباطي المحامي
العام لنيابات شمال القليوبية تحقيقاتها مع المتهمين الاربعة الذين ألقي
القبض عليهم ووجهت لهم تهم القتل العمد واحراز أسلحة نارية بدون ترخيص
واتلاف وحرق المنازل وتكدير الامن العام. وأمر وليد عبدالحميد مدير نيابة
مركز بنها بحبسهم 4 أيام علي ذمة التحقيقات وسرعة ضبط واحضار باقي
المتهمين.

كما تفجرت مفاجأة أخري أثناء قيام عمال الكهرباء بتوصيل التيار الكهربائي
للعزبة المنكوبة اكتشفوا جثة جديدة لشخص يدعي عزت الكلاف »50 سنة« (فلاح)
ملقاة داخل زراعات الذرة المجاورة للمنازل وبها عدة طلقات بالبطن والفخذ تم
نقلها الي مستشفي بنها العام وأمرت النيابة بندب الطب الشرعي لتشريح الجثة
لمعرفة سبب الوفاة. كما أمرت النيابة بتكليف شرطة المسطحات المائية بتمشيط
نهر النيل حتي الامتدادات في اتجاه التيار للعثور علي جثث جديدة أو بنادق
آلية والاسلحة التي استخدمت في الحادث والذخيرة التي ألقاها المتهمون في
نهر النيل.

و قد صدر الحكم بإعدام 8 متهمين و لا تزال القضية قيد النقض في المحاكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3omda.ahladalil.com
العمدة الباشا
Admin
Admin
avatar

نجوم الادارة
الجنس : ذكر
الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 4668
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
العمر : 47
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: سجل اشهر السفاحين   الأربعاء 19 مايو 2010, 00:13

عصابة كفر شكر ( ريا و
سكينة كفر شكر)

شهدت مدينة كفر شكر بمحافظة القليوبية المصرية أبشع جريمة قتل علي طريقة
"ريا وسكينة". قامت سيدتان ورجل باستدراج سائق "توك توك" من موقف سيارات
كفر شكر واصطحبوه الي منزل احداهما بحجة قضاء سهرة حمراء وقاموا بذبحه
واخراج احشائه لسرقة أمواله و"التوك توك" ثم تركوا الجثة بالمنزل وخرجوا
لممارسة نشاطهم الاجرامي مرة أخري. الا ان ابنة احدي المتهمتين اكتشفت
الواقعة واستغاثت بالأهالي والجيران الذين قامول بابلاغ رئيس المباحث
بالواقعة .

باخطار مدير المباحث الجنائية أمر بتشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث .
توصلت التحريات الي ان وراء ارتكاب الحادث شقيقتين وزوج احداهما قاموا
بالاتفاق فيما بينهم علي استدراج قائدي مركبات "التوك توك" لممارسة الرذيلة
لسرقة أموالهم و"التوك توك" الخاص بهم. ثم يقوم الزوج اثناء ممارسة
الشقيقتين الجنس مع صاحب "التوك توك" باستقلاله إلي ورشته وفكه وبيعه
وتقسيم حصيلة المسروقات عليهم .

وبحسب صحيفة "الوفد" أكدت التحريات أن المجني عليه يدعي سامي محمد محمد علي
كان يقف بموقف سيارات كفر شكر. ثم فوجئ بالمتهمة الاولي تطلب منه توصيلها
الي منزلها ، واثناء سيره في الطريق دارت بينهما حوارات انتهت بطلبها منه
لقضاء سهرة حمراء بمنزلها وعندما دخل المجني عليه المنزل فوجئ بالمتهمة
الثانية شقيقتها فقاما بإيهام المجني عليه باعطائه حقنة منشطة جنسية حتي
يستطيع ممارسة الجنس معهما الا انهما قاما باعطائه حقنة بنج بعدها غاب عن
الوعي .

ثم قام الاثنان بذبح الضحية واخراج احشائه، وقام زوج احداهما بالاستيلاء
علي "التوك توك" لتفكيكه وبيعه قطع غيار وتركوا الجثة بمنزل المتهمة الاولي
حتي يخيم الليل لنقلها والقائها في النيل . إلا ان القدر كان في انتظار
هم، وحضرت ابنة المتهمة الاولي لزيارة والدتها والبالغة من العمر "12 عاما"
وتدعي "نورا" وقامت بطرق باب المنزل وعندما وجدت الباب مغلقا قامت بالقفز
من علي سطح منزل الجيران ففوجئت بالمجني عليه فصرخت بأعلي صوتها فتجمع
الجيران والمارة بالشارع وتمكنوا من كسر باب المنزل.

تمكن رجال المباحث من القبض علي المتهمين وهم منيرة فتحي عبدالسميع مصطفي
"ربة منزل"، وشقيقتها "زهرة" والزوج ابراهيم مراد احمد محمود، وبمواجهة
المتهمين مما أسفرت عنه التحريات انهاروا واعترفوا بارتكابهم الحادث لمرور
المتهم الثالث زوج الاولي بضائقة مالية وقاموا بتمثيل الجريمة امام رجال
المباحث واحيلوا إلي النيابة التى أمرت بندب الطبيب الشرعي لتشريح الجثة
لمعرفة سبب الوفاة وحبس المتهمين 4 أيام علي ذمة التحقيق . و قد اصدر
القضاء المصري الحكم بالإعدام بحق المتهمين و تم تنفيذ الحكم بهم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3omda.ahladalil.com
العمدة الباشا
Admin
Admin
avatar

نجوم الادارة
الجنس : ذكر
الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 4668
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
العمر : 47
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: سجل اشهر السفاحين   الأربعاء 19 مايو 2010, 00:13

جمال المصري قاتل بنات
شقيقته .... والذي سوابق اتهام في قضيتي قتل أخرى .

ملفه الإجرامي مدون به (( 4 )) جرائم قتل ويعتبره البعض سفاح الألفية
الثالثة المتهم بقتل ابنتا شقيقته خرج من السجن من شهور لم تتعدى 6 شهور
وأمام رفض أشقائه بالعيش معه.. أصبحت شقيقته فاطمة هي المركز الرئيسي
لاقامتة.. الأمر الذي جعله يتعرف على كل خبايا منزل أخته.. الخال اكتشف
الغراميات لابنة أخته مع ابن زوج الأم ... بعد شهور قليلة من الاقامة
والتردد على منزل شقيقته اكتشف أن فضائح ابنة أخته سوف تكبر بعد أن أصبحت
رمزا للإنحراف وسوء الأخلاق في نظر جميع سكان القرية ... الأمر الذي جعله
يعد خطة الانتقام ويصدر قرار الإعدام على شقيقته وابنتيها (( إيمان )) و ((
هدى )) و زوج الأخت وابنه .... وحان وقت التنفيذ بعد أن سيطر الشيطان على
مركز اتخاذ القرار في عقل (( جمال المصري )) ... وكانت الجريمة ...

مع صباح يوم جديد تحول منزل شقيقة جمال الى ميدان كثير الحركة ... هي ترغب
في أن تلحق بعملها ، زوجها خرج مع أول ضوء للنهار ، إيمان وهدى دقائق و
يستيقظن من النوم استعداداً للذهاب الى المدرسة .... أما الصغيرة التي لم
يتعدى عمرها 10 سنوات فمدرستها قريبة الأمر الذي يجعلها تنعم بدقائق أكثر
في النوم.

هكذا كان عقل (( جمال المصري )) يرسم الصورة المتوقعة لاجتماع العائلة
لينفذ جريمته.

ولكن خرجت شقيقته مسرعة لعملها .... وزوجها غادر دون أن يشاهده .... وابن
الزوج لم يأتي للمنزل ... ولكن هناك اثنين من المطلوب تنفيذ حكم الإعدام
عليهما .

سار نحو حجرة نوم إيمان وهدى أيقظ الأولى وذبحها .... ثم الثانية و ماتت في
صمت .... ولم يشهد على الجريمة إلا الابنة الصغيرة التي شاهدت خالها يقتل
شقيقتيها .... ولزمت الصمت خوفاً على حياتها ولكن مع خروجه من المنزل ..
بدأت بالصراخ " الحقوني " ..

وروت الصغيرة (( بسمة )) تفاصيل الجريمة وتلقت مباحث الجيزة بلاغا بالواقعة
وكانت تعليمات اللواء (( عبدالجواد أحمد )) مدير الادارة العامة لمباحث
الجيزة بسرعة القبض على المتهم .... وتحقق ذلك حيث سقط (( جمال المصري ))
في لحظات وجيزة من وصول البلاغ الى الشرطة.

الأم لم تستطع أن تخفي أحزانها أو تتماسك .... كان الضعف والأحزان هما
عنوان وجهها .... أما زوج الأم فسيطر عليه الخوف خاصة أنه علم أن السفاح
كان يرغب بقتله لأنه يرى أن الزوج هو بوابة الفساد الذي ساد منزل شقيقته ..

أنا كنت أخطط للجريمة منذ حوالي ثلاث أشهر .... في ذلك الوقت كنت في بداية
أيام الحرية التي عادت لي بعد الافراج عني وخروجي من السجن بانقضاء زمن
العقوبة المقررة علي ....
و عندما خرجت الى الدنيا خذلني شقيقي ..... ونقلت اقامتي إلى منزل شقيقتي
.... وبدأت أشعر بتصرفات غريبة في منزلها ..... فكنت أرى الرجال يترددون
على المنزل وهذا لا يليق بأرملة مثلها لن يرحمها كلام الناس .... وصدقت
توقعاتي .... فانتشرت الأقاويل عن علاقة شقيقتي بأحد شبان القرية الأمر
الذي جعلني أذهب اليه لأعرف ماذا يخطط .... ولكنه طلب شقيقتي للزواج ....
وتم الزفاف في منزلها وعاش معهم.

لم تتبدد ظنوني وشكوكي .... كنت أرى إبن زوج شقيقتي متواجد في المنزل مع
بنات أختي وكنت أرى الاضطراب في عيون بنات شقيقتي الأمر الذي جعلني أجزم أن
هناك علاقة بين الشاب وبنات أختي ...

ولم يكن أمامي سوى تقديم النصح لهما و قررت وضع مراقبة خفية على الفتاتين
.... لم يشعر أحد بما كنت افعله .... واكتشفت أن ابنة أختي (( ايمان ))
تذهب الى منزل ابن زوج أمها سراً .... دون أن تخبر أحد بذلك ...ولأن القرية
صغيرة فانتشر الكلام عن سوء خلق ابنة شقيقتي وعلاقتها بـ (( تامر )) ابن
زوج أمها.

وتحركت أهدد وأدافع عن شرفي وهددت روميو بالقتل إذا لم يبتعد عن ابنتي
شقيقتي وخاصة (( ايمان )) .... ولكن لم يهتم بكلامي واعتبرني أستعرض عضلاتي
أمامه ... ومن يومها قررت الانتقام ليس من روميو ولكن من أختي وبناتها
والشيطان زوج أختي العريس الذي وضعنا في بورصة الشائعات وكلام الناس ....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3omda.ahladalil.com
temo
عضو فضي
عضو فضي


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 27/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: سجل اشهر السفاحين   الإثنين 12 يوليو 2010, 13:34

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سجل اشهر السفاحين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العمدة الباشا :: الحوادث والقضايا وأغرب الامور-
انتقل الى: